ولد أمات للساحة: "المعارضة ليست مستعجلة في شأن إعلان مرشحها الموحد لرئاسيات 2019"

7 فبراير, 2019 - 10:39

قال رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية الأستاذ محمد محمود ولد أمات إن "المعارضة ليست مستعجلة في شأن إعلان مرشحها الموحد لرئاسيات 2019"، وقال إن المعارضة تتفق على مبدأ المرشح الموحد وخطة العمل لذلك، غير أنها لا تمتلك ماكنة نتنج لها المرشح المكتمل المعايير ...

وأكد ولد أمات ، في مقابلة أجراها الليلة البارحة مع "الساحة"، على ضرورة وجود أقل قدر من ضمان الشفافية والنزاهة في انتخابات 2019، وهو ما يتطلب من النظام أن ينتبه ويقوم بإجراءات من بينها تشكيل لجنة مستقلة للانتخابات بصفة متوافق عليها تضمن لها الاستقلالية، وتكون هناك رقابة واشراف حيادي من خلال تشكيل مرصد ذا مصداقية مع مراقبة خارجية، وتكون الادارة سواسية أمام الجميع، ويتم إعداد لائحة انتخابية يرضى عنها الجميع، وتكون الخزينة والادارة والعسكر في خدمة الجميع، مع تنظيم الانتخابات في وقتها.."، وقال ولد أمات إنه إذا لم تتم هذه الإجراءات فإننا سنعود للمربع الأول ولا نعرف بعدها ما ستؤول إليه الأمور.."، مضيفا أن "عبور 2019 بسلام يقتضي أن يدرك الجميع مخاطر المرحلة.."

وقال ولد امات إن مشاركة التكتل الأخيرة كانت رمزية ولا تتناسب مع حجم التكتل ومكانته ..

وأكد أن التكتل ماض في نهجه النضالي الذي وضع في أول يوم من تأسيسه، ونرجو أن يبقى القلب النابض للقوة التغييرية الصادقة الصارمة الثابتة على المواقف حتى يتم التغيير في موريتانيا في ظل امتلاكه لنفس طويل حتى يحقق أهدافه .. وفق اعبيره

وقال ولد أمات إن التكتل يدور مع المصلحة الوطنية حيث دارت،  واعتبرولد أمات أن "أحمد ولد داداه يغلب المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية .. ورفض إثارة الفتنة وإراقة الدماء في موريتانيا، رفض ذلك في 92 عندما تعرض للظلم، وتم ذلك 2007 و2009 ..

مضيفا أن حزب التكتل "كان دائما يغلب المصلحة الوطنية على المصالح الخاصة والحزبية والآنية، وبالتالي فإن مواقف التكتل في رئاسيات 2019 سواءا كانت تقديم مرشح منه، أو دعم المرشح الموحد للمعارضة، أو دعم شخصية مستقلة .. كل ذلك سينطلق من المصلحة العليا للوطن .."

واعتبر ولد امات أن بيرام مواطن موريتاني له الحق في الترشح وله أجندته الخاصة، وقال ولد امات إنه لا توجد مشكلة بين التكتل والاستاذ احمد سالم ولد بوحبيني ..

وحول بقاء أحمد ولد دداه في رئاسة حزب تكتل القوى الديمقراطية بعد وصوله للمدى القانوني 75 سنة الذي يمنعه من الترشح لرئاسة الجمهورية ، قال ولد امات إن رئاسة الأحزاب السياسية لا علاقة لها بالسن، وليس لديها مدى قانوني، مضيفا أن رئاسة ولد داداه  للحزب من اختصاص مؤتمر الحزب والمؤتمرين فيه، وأضاف ولد امات أن رأيه الشخصي بوصف عضو استحقاقي في الحزب، يتمثل في بقاء ولد داداه في رئاسة حزب التكتل..

وقال ولد أمات إنه يعتقد بأن الشعب يرفض هذا النظام الذي اكتوى كل مواطن بظلمه ومساوئه .. ولن يستجيب لمرشحه ، وهذا ما سيعطي حظوظا أكثر لمرشح المعارضة
ولن يكون لدى مرشح الموالاة أمل في المنافسة إلا إذا أعلن قطيعة تامة مع هذا النظام"

وحول سؤال يتعلق بدعم ولد بوعماتو لأحد المترشحين المعارضين، قال ولد أمات إن "رجل الأعمال محمد ولد بوعماتو يتمتع بكافة حقوقه المدنية، وينبغي أن يكون له دور أساسي كفاعل ومعارض وشخصية وطنية مرموقة .. وله الحق أن يكون وراء ترشح عمرو أو زيد..."،  وأضاف "نحن في التكتل نحترمه ولا نعترض على أي دور له في المشهد السياسي ..".

وفي كلمته الأخيرة خلال المقابلة شكر ولد امات طاقم "الساحة" على إتاحة الفرصة له، وأضاف بأن الطبقة السياسية سواءا في الموالاة أو المعارضة عليها أن تنتبه على خطورة الوضع وأهميته وجديته، وحاجتنا الماسة في أن يكون الوضع سليما، وتنظيم انتخابات شفافة ونزيهة، خاصة في ظل اقدامنا على استخراج ثروات هامة، والسعي إلى استثمارها حتى تخلق بشائر حقيقية للرخاء والازدهار، وتزيد فينا منسوب المواطنة، والديمقراطيةـ والحرية، والاهتمام بالشأن العام، حتى تتكاتف الجهود من أجل مصلحة موريتانيا التي ينبغي أن تكون فوق كل الاعتبارات المؤسساتية والطبقية والقطاعية ,,

إن علينا جميعا أن نعمل من أجل مصلحة الوطن، ونرجو أن يوفقنا الله في خدمة هذا الوطن ومصلحته وما ذلك على الله بعزيز، ونحمل المسؤولية التامة للماسك بزمام الوطن ونرجو منه أن يتخذ الاجراءات الضرورية لانتخابات 2019.

وشكرا جزيلا.

موقع الساحة

 

 

 

 

اعلانات