أين هي المعارضة؟/ عثمان جدو

خميس, 02/07/2019 - 17:53

تنتاب النخب المعارضة في بلادنا هذه الأيام موجة اضطراب كبيرة تشوش على التشبع النضالي لدى شبابها، وتضرب القناعة السياسية لدى من يدعون أنهم رموزها وقادة الراي فيها.

لا يخفى على المتتبع للمشهد السياسي أيا كان تموقعه، ومهما كان انتماؤه وميوله؛ ذلك العجز الذي باتت تتخبط فيه المعارضة، والتمزق الحاصل في صفوفها، والذي يتجدد مع كل يوم جديد، ويتعمق تبعا لكل تفاعل مع اي لحظة وطنية أخذت صبغة سياسية؛

لقد أقر المتحدثون باسم المعارضة، والحاملين لواءها؛ اقر هؤلاء جميعا بتأخرها في إعلان مرشح موحد؛ يتمتع بالحد الأدنى من مستويات التنافس مع مرشح النظام؛ الذي بزغ فجره، وتلقفت النخب خبر ترشحه بالرضا والقبول، وإن كان مجرد الانتماء للمعارضة يقتضي إظهار عكس ذلك، فاضمر قناعة، وأعلن عكسه تكتيكا وتحزبا على مضض.

تعاني المعارضة كثيرا من الانقسام الداخلي، ورغم ضعف بعض الأحزاب التي كانت مصدر القوة داخل المعارضة؛ والتي انهكتها اساليب المقاطعة التي اعتمدتها -في السابق- عقيدة ومنهجا فافضت بها إلى التفكك والانقسام وتلاشي الخزان الانتخابي، وزادها خوارا وعجزا، عدم تجسيدها لأبجديات الديمقراطية داخل كياناتها الحزبية؛ إذ ظلت تحت رحمة قرار الشخص الواحد، والرمز الأوحد، والرئيس الذي لايمكن التفكير في إبداله بغير نفسه، تتقاطع كثير من الأحزاب الوطنية في هذه السلبيات، والتي تعيب على السلطة نظيرها- وحق لهم ذلك- لكن النظام هذه المرة فاجأهم بالتأسيس -طواعية- للتناوب السلمي والسلس على السطلة، رغم ذلك كله، ورغم تحول بعض الأحزاب -عمليا- عن فسطاط المعارضة إلى فسطاط الموالاة، ورغم ذوبان بعض الأحزاب في بعض، مازالت المعارضة، تقف بعيدا عن حلبة التنافس التي بات وقت الاقتراب منها اولى وادعى من ذي قبل؛

لم يعد الوقت يسمح بالانقسام والوقوف بعيدا وإملاء الشروط، وتقديم الدروس والمحاضرات في فن السياسة لمن كان حصادهم رماد وزادهم قليل، وكانت حيلهم ضعيفة.

إن محاولة الخروج من المنافسة السياسية بدعوى عدم توفر مستلزمات الشفافية او التعلق بضرورة حل اللجنة الانتخابية وإعاده هيلكتها؛ هو تعلق بحبال متآكلة، وتستر بأستار بالية، وعجز جلي عن المواجهة وخلق التنافسية؛

المعارضة الديمقراطية ضرورة سياسية، وعنصر باعث على الاتزان إن اضطلع بمسؤولياته ولعب دوره، بعيدا عن المتاجرة والسمسرة، وغياب متتبع الأعذار، ومشاركة الضعيف، وتذبذب المواقف، وإنكار الحقائق، والأنانية السياسية، والبحث دوما عن الحظوة الشخصية، والمنفعة الحزبية دون الوطنية.