أبرز تعهدات المرشح الرئاسي غزواني

اثنين, 06/10/2019 - 20:44

أستغرب عدم نشر أغلب المترشحين “للمقعد الأعلى” -رغم انصرام يومين من أسبوعي الحملة الانتخابية-لبرامجهم الانتخابية التى هي العقد الأخلاقي بينهم و بين من يبتغون تزكيته و تصويته.

 

و لقد كان المترشح محمد ولد الغزوانى أول السابقين إلى عرض و نشر برنامجه الانتخابي أياما معدودات قبل انطلاق الحملة الانتخابية موضحا من خلال ما ناف على مائتي تعهد انتخابي طموحه لموريتانيا الخمسية المقبلة ،موريتانيا المستقرة و المتطورة ديمقراطيا،موريتانيا الآمنة حدودا و تعليما و اقتصادا و اجتماعا،موريتانيا النافية لِخَبَثِ الغبن الاجتماعي،….

 

و لقد نال إصلاح الإدارة الموريتانية حظا معلوما من التعهدات الانتخابية لمرشح “المستقبل الآمن”محمد ولد الغزوانى ؛أدعو التيارات و المبادرات المناصرة للمترشح و خصوصا “مبادرة كفاءات” التى تضم بعض خيرة منتسبى الوظيفة العمومية العليا إلى شرح و توضيح التعهدات المشار إليها و تقريبها إلى الناخب الموريتاني،و من أبرز تلك التعهدات:

 

أولا-الفصل بين الوظائف السياسية القليلة و الوظائف الفنية الكثيرة:و فى هذا المجال يتعهد المترشح محمد ولد الغزوانى بسن القوانين اللازمة من أجل العزل بين الوظائف القليلة عددا ذات الطابع السياسي و التى تترك السلطة التقديرية فيها لرئيس الجمهورية و الوظائف الفنية الكثيرة و التى ستكون حصرية الولوج إليها عبر معيار وحيد،واحد و أوحد هو الأهلية و الاستحقاق.

 

و اعتقادى جازم بأن هذا التعهد الانتخابي يلبى طموح أغلب الموريتانيين فى وجود “إدارة عمومية منزوعة شبهات التسيس” يتساوى أمامها ولوجا و ترقية و خدمات كافة الموريتانيين على اختلاف مواقعهم و مواقفهم السياسية؛

 

ثانيا-زيادة رواتب الموظفين العموميين : و يتعهد المترشح محمد ولد الغزوانى خلال الخمسية المقبلة إن نال ثقة الشعب التى تؤكد كل المؤشرات نيله لها شوطا أول فى 22يونيو2019 بالزيادة المعتبرة لرواتب الموظفين العموميين و وكلاء الدولة زيادة تمنحهم قوة شرائية تناسب مستوى كريما من المعيشة؛

 

ثالثا-إصلاح نظام التقاعد و الوفاء للمتقاعدين: لقد أوضح المترشح محمد ولد الغزوانى فى خطاب إعلان الخطوط العريضة للبرنامج الانتخابي اهتمامه الكبير بفئة المتقاعدين مشددا على التعهد بإصلاح النظام الحالي للتقاعد إصلاحا يكفل للمتقاعدين الحصول على معاشات تقاعد تناسب التضحية التى قدموها للشعب الموريتاني خلال رِبَاعِ(جمع ربيع و ربيع)حياتهم.

 

و لا أستبعد بأن يشمل إصلاح التقاعد المنشود التفكير فى رفع و “إِطَالَةِ أَمَدِ” مساهمة الموظفين العموميين فى تمويل صناديق التقاعد.

 

تلكم بعض معالم الإصلاح الإداري الذى يتعهد المترشح غزوانى بإنجازه و أكرر دعوة المنصات و التيارات و المبادرات الداعمة لغزوانى إلى تكثيف جهود شرح البرنامج الانتخابي و تقريبه من الناخبين قناعة منى بأنه برنامج لم يغادر كبيرة و لا صغيرة من انشغالات و مستعجلات و اهتمامات الشعب الموريتاني إلا و شخصها و اقترح لها “التعهد-العلاج”الطموح و القابل للتنفيذ ماليا و زمانيا خلال الخمسية المقبلة.

السفير المختار ولد داهى