تعهدات المترشحين (تفاصيل)

جمعة, 06/14/2019 - 15:03

رغم التقارب الكبير في برامج ووعود المترشحين للانتخابات الرئاسية 2019 بموريتانيا على مستوى تناول القضايا العامة للدولة والمجتمع، فإن هذه البرامج لم تخل من تعهدات فريدة تميز بها بعض المترشحين عن البقية.

حيث تظهر مقارنة البرامج تقاربا في التعهدات والوعود، وخصوصا المتعلقة منها بتعزيز الخدمات العمومية وبقضايا التشغيل والنهوض بالاقتصاد وتحقيق الشفافية في تسيير الشأن العام.

 

وإضافة إلى وعود ميزت مترشحين عن البقية، تجلى التباين الذي طبع مجمل البرامج الانتخابية، رغم تقاربها، على صعيد ترتيب الأولويات ضمن هذه البرامج، إضافة إلى مدى الخوض في تفاصيل التعهدات الجزئية.

 

وسنورد في الفقرات التالية أبرز التعهدات التي تميز برنامج كل مترشح عن بقية منافسيه:

 

برنامج ولد الغزواني

تميز البرنامج الانتخابي للمترشح ولد الغزواني بجملة من التعهدات لم ترد في برامج بقية المترشحين، وتصدر هذه التعهدات إنشاء وكالة للتضامن لصالح الفئات الأقل دخلا وبميزانية 200 مليار، وتحقيق معدل نمو سنوي في حدود 7%، وشق قناة تربط النهر ببحيرة ألاك.

 

كما تميز برنامجه الانتخابي بإطلاق برنامج لخلق 100.000 وظيفة جديدة ذات جودة، والبدء في برنامج للقضاء التدريجي على المدرسة الأساسية الخصوصية ابتداء السنة الدراسة 2020/2012.

 

وورد في البرنامج الانتخابي لولد الغزواني تزويد الجمعية الوطنية بإدارة تقنية من ذوي الكفاءات تساعد النواب على ممارسة المهام الموكلة إليهم، كما تضمن البرنامج التعهد بإنشاء شبكة طرق جديدة تربط المدن الداخلية فيما بينها.

 

برنامج ولد بو بكر

تصدر البرنامج الانتخابي للمترشح سيدي محمد ولد بو بكر التعهد بالبدء في تدقيق شامل للوضعية الاقتصادية والمالية للدولة، وإنشاء أربع جامعات إحداها بنواكشوط واثنتان بالشرق وواحدة بولايات الضفة.

 

كما تعهد ولد بو بكر بخفض التعويض الممنوح لرئيس الدولة بنسبة 50% لفائدة الخزينة العامة وتقليص صلاحيات الرئيس وتعزيز سلطات الوزير الأول، كما أشار إلى أنه يفضل تشكيل حكومة موسعة تضم فاعلين من مختلف الأطراف السياسية.

 

وشملت التعهدات التي تميز بها ولد بو بكر إنشاء مرفق عمومي خاص بتنظيم الزكاة، ودمجه في النظام الجبائي للدولة بحيث يستفيد كل من يدفع زكاته من إسقاط ما يقابلها من الضرائب المستحقة عليه للدولة.

 

برنامج ولد الداه اعبيد

تضمنت التعهدات الانتخابية التي تميز بها البرنامج الانتخابي للمترشح بيرام ولد الداه ولد اعبيد، إعادة تأسيس عقد وطني جمهوري حول المبادئ الأساسية القادرة على إعادة الاعتبار لشعار الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

 

كما تميزت تعهدات ولد الداه اعبيد بتنظيم أيام تفكيرية حول التعليم والصحة والبيئة، وذلك من أجل الخلوص إلى مخرجات تنقذ البلاد من منزلقات العشرية الفارطة، وتعهد أيضا بتنظيف سوق الصيدلة من الأدوية المزورة.

 

وبينما تعهد ولد الغزواني بإطلاق برنامج للقضاء التدريجي على المدرسة الأساسية الخصوصية، تعهد ولد الداه اعبيد بالقضاء النهائي على التعليم الحر، وإخضاع موظفي التعليم والصحة لتدقيق صارم حول شهاداتهم العلمية ومستويات تكوينهم وبمحاربة الشهادات المزورة.

 

برنامج ولد مولود

تعهد ولد مولود بنقل رئاسة مجلس الوزراء إلى الوزير الأول، وإنشاء منصب نائب رئيس الوزراء ونواب وزراء لوزارات السيادة، ولمّ الشمل الكامل للنظام التعليمي وإزالة الانفصالية اللغوية وذلك بعد إجراء دراسات معمقة ومشاورات مناسبة والاستفادة من التجارب الخارجية الأكثر ملاءمة.

 

كما تعهد ولد مولود بنقل المجلس الأعلى للشباب من هيئة استشارية إلى هيئة تنفيذية، وتدريس القواعد الأساسية للمواطنة والوطنية في المناهج الدراسية، وزيادة النسبة المئوية للميزانية الوطنية المخصصة للصحة من 5 إلى 10%.

 

ومن بين وعود ولد مولود الفريدة التعهد بأوركسترا وطنية ذات تكوين متعدد الأعراق لإنهاء الانفصال الموسيقي، ومواصلة وتوسيع تجربة مهرجان المدن القديمة ولا سيما في جنوب البلاد.

 

برنامج ولد الوافي

تضمن البرنامج الانتخابي للمترشح محمد الأمين ولد المرتجي الوافي العديد من التعهدات التي غابت عن برامج باقي المترشحين، ومن بين هذه التعهدات توحيد الزي المدرسي وإلزاميته على الجميع.

 

كما تضمنت أيضا إلزامية الفحوص والكشوف الضرورية قبل الزواج والتكفل بها عن طريق التأمين الصحي، إضافة إلى التكفل المجاني بالأدوية والاستشارات والتدخلات في الحالات المستعجلة لجميع المرضى بغض النظر عن هويتهم.

وورد ضمن تعهدات المترشح الرئاسي ولد الوافي إعفاء جميع منتجات الزراعة والتنمية الحيوانية المحلية من الضرائب.

 

برنامج حاميدو بابا

امتاز البرنامج الانتخابي للمترشح كان حاميدو بابا بالتعهد بإنشاء وزارتين جديدتين، إحداهما مسؤولة عن التضامن الوطني والتماسك الاجتماعي، أما الثانية فهي مسؤولة عن اللامركزية والتنمية المحلية وتعزيز نقل السلطة الإدارية.

 

وتعهد أيضا بتعزيز صلاحيات الوزير الأول وتعيينه بالأغلبية البرلمانية، وتبني سياسة زراعية جديدة للتعامل مع الأزمات الغذائية المتكررة، وتشجيع مبادرات التكامل الوطني من خلال تنظيم مخيمات صيفية بين الولايات والمناطق لصالح الأطفال الموريتانيين منذ سن مبكرة.

 

وضمن تعهدات حاميدو بابا إنشاء جامعة امتياز مفتوحة للمغرب العربي وغرب إفريقيا لتدريس الآداب العربية والقرآن الكريم، وتشجيع أنواع الرياضة التقليدية بما فيها رياضة المصارعة.

الأخبار