اطلاق سراح ولد امخيطير .. هل نحن أمام صفقة كبرى ؟

أربعاء, 07/10/2019 - 18:19

ربما وكماقلت سابقا نحن امام صفقة كبرى تتعلق بإخلاء سبيل المسيئ بأية طريقة متاحة 
صفقة فيها أطراف محلية وخارجية تهدف إلى ضرب عدة عصافير بحجر واحد 
تنفيذها اليوم بمشورة كبارعلماء البلد وفتح الملف مهمان للتغطية على فترة(النقطة الميتة )بين إقبال غزوانى وإدبارعزيز وماتشهده من فوضى فى التعيينات والنهب المخيف للثروات الوطنية 
هي كذلك صفقة مهمة لعزيز الذى يستعد لمغادرة السلطة وتلزمه علاقات طيبة مع أوروبا ومنظمات صهيونية تعتبرنفسها حقوقية طالما طالبت بإطلاق سراح المسيئ ووفرت لوالده الإقامة والمال والسياحة 
ويستفيد غزوانى من الصفقة تصفية ملف قديحرجه دينيا وسياسيا ويصعب عليه التعامل معه
قدتكون الصفقة موسعة لتشمل دولا أخرى اسلامية معنية بالملف والتعامل معه حيث تجتاحها موجات الحاد وتطاول على الدين تجد حرجا فى التعامل معها بسبب شماعة حقوق الإنسان 
ومن المحتمل أن يرحل المسيئ إلى دولة أوروبية بمجرد إطلاق سراحه هذآ اذا كان داخل البلاد فعلا
لبعض علماء البلاد الذين تم استدعاؤهم لتوفير مظلة (شرعية ) لإنفاذ الصفقة (منافع ) خاصة منها فهناك حديث عن قطع أرضية وهبات مالية لأفراد وهيئات على صلة باجتماع العلماء مع الرئيس 
على كل حال يبدو أن طي ملف المسيئ مسألة وقت ويقال إنه سيظهر فى وسائل الإعلام معلنا توبة بشكلية اقترحها عزيز والأربعين عالما 
يقال إن ثلاثة من علماء اليلاد رفضوا بشكل قاطع حضور اجتماع العلماء مع الرئيس( لأ معلومات دقيقة بشأن اسمائهم ) لعدم استعدادهم لتحمل وزر إفلات المسيئ من عقوبته المستحقة 
ويبدو أن بعض العلماء الذين حضروا الاجتماع بصفة شخصية اوبممثلين عنهم وعن هيئانهم شعروا بالندم ومن حين لآخر نطالع نفي أحدهم لحضور اجتماع (الأربعين ) مع "ولي الأمر "
هل يعتبرعزيز "ولي أمر " الآن بعد نجاح غزوانى 
سؤال انفض اجتماع العلماء قبل الإجابة عنه 
لماذا لم يطالبوا بإطلاق سراح وديعة ولوباستتابته من شتم النظام ؟!!
حبيب الله أحمد