موريتانيا: حين يغيب الحياء .. وتنتشر صور خليعة للفتيات عبر الفيسبوك

11 يوليو, 2019 - 07:32

للاسف ثمة مسائل دخيلة على المجتمع الموربتانى وهي غياب الاحتشام(السحو) عند الشباب من الحنسين وتتجلى ابرز مظاهر ذلك فى مايلى:

1-يكتب الواحد ماطاب ولذ من الغزل الفحشي نثرا اوشعرا محليا اوعربيا وينشره على صفحته الشخصية التى يتابعها أحيانا ابوه وامه وإخوته الكبار واساتذته وابناء عمومته وكل من يفترض انه يستحق منه الإحترام ؛ وهي ظاهرة مشينة وتتطور بشكل لافت على هذا الفضاء الذى نسي رواده سهوا اوعمدا انه يضم الاب والام والاخ الاكبر والعم والخال والاستاذ . 2- نشر النساء لصورهم على الفيس وهم فى كامل زينتهم وهي مسالة خطيرة لان اي امراة نشرت صورتها سيتم تداولها وتبادلها فى هذا الفضاء من طرف رواد الفيس وعبر جميع القارات وهذا امر مشين وحرام شرعا ، فتخيلى اختى الكريمة انك ساهمت فى إعطاء صورك وانت فى كامل زينتك لليابانى والصينى والاوروبي والافريقي والعربي الخ...وفى هذا السياق اتذكر اننى عثرت ذات مرة على صديق لى مغربى لديه آلاف الصور من النساء الموريتاتيات وعندما سالته من اين اخذها قال لى اخذتها من صفحاتهم الشخصية.

3- ظاهرة تدليل الاطفال من طرف الشباب (اتحجليبهم ) ومداعبتهم امام الكبار وذكر اسمائهم وطرائفهم امام اعين وبجضور الكبار فضائيا او وجوديا وهي ظاهرة للاسف ظاهرة دخيلة على المجتمع الموريتانى وتجسد تنامى الازمة الاخلاقية التى يعيشها بعضنا ، فمن عادات المجتمع الموريتانى انه يمنع التحدث مع الصغير او الاقتراب منه أمام الكببر ، أما حاليا فاضحى بعض شبابنا من الجنسين ينشرون صور الصغار امام اعين الكبار ويداعبونهم وينشرون طرائفهم .

يوسف أحمد الهادي

 

 

 

 

اعلانات