الترخيص لزاوية الشيخ سيدي الخير للعلوم الشرعية

25 أبريل, 2021 - 12:28

#بشرى للمُحبين
قبل أيام أعلنت المصالح المُختصّة في وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الترخيص النهائي والرسمي لصرح علمي وروحي ومعلَم فكري وتربوي باسم:  زاوية شيخنا الشيخ سيدي الخير للعلوم الشرعية..
يأتي مولد هذه الزاوية المُباركة ليضعَ لبِنة طالَ انتظارُها في بناء المؤسسات الدينية ، وإيلاء العناية وإظهار العرفان لعلم بارز من أعلام الصوفية القادرية في بلادنا ورمز وطني وروحي من رموز شنقيط الخالدة الا وهو  العلامة العارف بالله تعالى والدال عليه الشيخ سيدي الخير بن الشيخ محمد فاضل بن مامين..
يعتبر الرجل من أواخر أبناء الشيخ محمد فاضل مولدا ولكنه من أكثرهم عطاء وأغزرهم إنتاجا وأوسعهم تأثيرا ، وقد عاش في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات  القرن العشرين وامتد إشعاعه الروحي وعطاؤه العلمي من منطقة الحوض الشرقي ليعُمّ البلاد وعددا غير قليل من البلاد المجاورة ، فربّى المُريدين وأرشد السالكين وكان قِبلة للخائفين ومرجعا للسائلين في أمور الدين والدنيا وشيخا تقليديا لعشيرته وخلائق غيرها في منطقة  وملاذا للمُستجيرين في بلاد سائبة وفي ظرف زمني يتّسمُ بدخول الغازي الفرنسي الى البلاد وباضطراب سياسي واجتماعي عام..
إن تأسيس زاوية دينية تحمِل اسم هذا العلَم الكبير والولي الصالح والقائد المُصلح لتدريس العلوم الشرعية والصوفية الوسطية سيكون بلا شك حجر زاوية في بناء المعاهد الأهلية في بلادنا وجذوة يقتبِسُ المريدون والمُحِبّون من سناها سيما والقائم على هذه المؤسسة هو الحفيد  المُباشِر للشيخ الذي تسمّت الزاوية باسمه وانتسبت اليه : السيد الفاضل الشيخ غيثي بن الشيخ احمد الهيب فهو من رجال الوطن والأعيان في منطقة الحوض وله باع طويل في العلوم والفنون والتاريخ والتصوف وغيرها حفظه الله وجزاه خيرا..
وهنيئا لطلاب العلوم الشرفية وهنيئا للمريدين طريقَ الصوفية القادرية إنشاء هذا الصّرح الذي مسّت الحاجة الى أمثاله ، والشكر موصول لكل من ساهم فيه و للجهات الرسمية مُمثلةً بوزارة الشؤون الاسلامية..
والحمد لله اولا وآخرا الذي بنعمه تتم الصالحات

 

 

 

 

 

 

 

اعلانات