بين غزة وإسرائيل.... مستويات ردع جديدة؟

12 مايو, 2021 - 08:44

غزة- إبراهيم الخازن: مع تواتر الحديث عن ميلاد معادلة ردع فلسطيني جديد إثر قصف غير مسبوق لمناطق بتل أبيب وتعليق إقلاع جميع الرحلات من مطار بن غوريون الدولي، تظهر في حسابات المعارك المفتوحة، مخاوف أخرى من أن يفتح ذلك “نتائج كارثية” ضد غزة جراء رد إسرائيلي “متهور”.

وتأتي هذه القراءة الأولية، بحسب مراقبين في ظل مشهد إسرائيلي داخلي معقد يحاول بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل، الهروب منه لمواجهات في القدس وغزة، تثبت أركانه المهتزة في الحكم، وقد يجد في هذا القصف شهية جديدة لمزيد من تعزيز موقعه ولو عبر ممر “التهور”.

وهذا التهور عبر رد عنيف إسرائيلي محتمل، بحسب المراقبين، قد يكون سلاحا ذا حدين للفصائل الفلسطينية، إما لتثبيت تشكيلها ردعا جديدا للعدوان الإسرائيلي يهزم قدراته الدفاعية، مع تحملها في الوقت نفسه الذهاب لنتائج كارثية على القطاع قد لا تكون أقل مما واجهته بمواجهات سابقة.

تهديدات تواجه الرشقات الأكبر من غزة وبتاريخ إسرائيل

وتسببت الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس ومحاولات بسط السيادة الكاملة عليها، بانتقال التوتر إلى قطاع غزة، واندلاع جولة القتال الحالية، التي بدأت مساء الإثنين الماضي.

ومن أهم الانتهاكات الإسرائيلية التي تسببت بالاحتقان الحالي، صدور قرارات قضائية إسرائيلية بإخلاء 12 منزلًا فلسطينيًّا في حي “الشيخ جراح”، الذي يعد أحد أحياء القدس الشرقية، من قاطنيها وتسليمها للسكان اليهود.

وسبق ذلك إغلاق باب العمود في وجه المقدسيين؛ وتنظيم مسيرة للمتطرفين داخل البلدة القديمة، كانت تعتزم اقتحام المسجد الأقصى.

ورغم تدخل الحكومة الإسرائيلية لدى المحكمة العليا لتأجيل صدور قرارها بالمصادقة على قرار المحكمة المركزية في المدينة بشأن إخلاء المنازل، لمدة شهر، لكن الفلسطينيين اعتبروا الإجراء ليس كافيًا.

وردَّ الفلسطينيون على انتهاكات الاحتلال في القدس، بهبة شعبية أجبرته على فتح مدرجات “باب العامود” وتأجيل صدور القرار بإخلاء المنازل في “الشيخ جراح”، وإلغاء مخطط اقتحام الأقصى.

أما حركة حماس في قطاع غزة، فقد قررت التعامل مع الأمر بشكل مختلف، عبر إرساء معادلة ردع جديدة، تجلت بمنح إسرائيل مهلة قصيرة لوقف انتهاكاتها بالقدس، وإلا فإنها ستسخدم القوة العسكرية ضدها وهو ما كان حيث قصفت المدن الإسرائيلية بالصواريخ.

والثلاثاء، تدهورت الأمور بشكل كبير، وغير مسبوق، عقب لجوء إسرائيل لسياسة تدمير الأبراج السكنية بغزة، ورد حركة حماس، بإطلاق عشرات الصواريخ نحو وسط إسرائيل.

وأدى القصف غير المسبوق، الأكبر من غزة وبتاريخ إسرائيل، إعلان الأخيرة، تعليق إقلاع جميع الرحلات من مطار بن غوريون الدولي، وأنباء عن تعليق الدراسة فضلا عن أضرار وخسائر عديدة.

ووسط تجدد قمع المصلين في المسجد الأقصى “بشكل جنوني”، وفق إعلام فلسطيني، ذهب نتنياهو بالتعهد بالرد بقوة على القصف.

وتوعد نتنياهو حركتي حماس والجهاد بأنهما ستدفعان “ثمنا باهظا”، بعد إعلان الأولى توجيه 137 صاروخا بدفعة واحدة خلال 5 دقائق، والثانية عبر رشقة صاروخية “مُركزة” تجاه مدن إسرائيلية.

أوراق إسرائيلية وحشية تواجه حسابات معقدة

الكاتب والمحل السياسي الفلسطيني، إبراهيم المدهون، قال إنه “لا شك سيكون هناك رد فعل للاحتلال، لكن ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها تل أبيب، فقد تم قصفها في 2012، و2014، ولكن ما يميز هذه الضربة كثافة هذه الصواريخ”.

وأضاف: “أول مرة توجه ضربة بهذه العدد وفي دفعة واحدة وهذا تطور مهم، وإذا كان لدى الاحتلال أوراق وحشية (في الرد) فالمقاومة معها أوراق ردع”.

وعن أقصى خطط الاحتلال للرد، تابع المدهون، قائلا “فكّر بحرب برية (ضد غزة) ستكون فرصة للمقاومة وحينها ستذيب التفوق الجوي الإسرائيلي وقد نشهد أول هزيمة له، لذلك الاحتلال لديه تهيب فقد حاول ذلك في 2012، ونتنياهو قرر الانسحاب فالحسابات معقدة”.

وأضاف: “أقصى تصور له ضرب الأبراج السكنية وفعلها في 2014 وفي المواجهة الحالية، وكان رد الفعل ضرب تل أبيب”، في إشارة إلى أن التطور المهم للمقاومة كان رد فعل وليس استراتيجية.

وأكد أن “الاحتلال يعاني من الإفلاس في رد الفعل، رغم امتلاكه ترسانة عسكرية مدعومة أمريكيا بشكل كبير، لكن المقاومة أثبتت قدرتها على الاحتمال والاحتماء في ظل أنفاق وعمليات تمويه وخطط متنوعة”.

وتوقع المدهون أن الاحتلال “ربما يزيد من وحشيته وربما يرتكب مجازر”، مستدركا: “لكن هذا ليس جديدا فقد قتل في حرب 2014 أكثر من 3 آلاف”.

وأكد أن “ضربة تل أبيب أسست قواعد ردع جديدة وسط تراجع إسرائيلي بقدرات ردعه ودفاعاته، والمدينة التي صورتها إسرائيل محصنة اليوم تضرب ويمكن استهدافها في أي وقت”.

ردع جديد يمس قدرات إسرائيل الدفاعية

على مسافات قريبة، يذهب الأكاديمي العراقي، لقاء مكي، لإمكانية أن يخلق القصف الفصائلي الفلسطيني “وضعا ردعيا جديدا غير مسبوق”.

وقال مكي، عبر حسابه بتويتر، إن “قصف تل أبيب تطور مهم في مجرى الصراع مع إسرائيل، مهما كانت نتائج المعركة الحالية”.

وقلل من النتائج العكسية تجاه غزة حال ردت تل أبيب، قائلا: “القصف الإسرائيلي سيتسبب بالتدمير، لكنه لن يجلب النصر”، مؤكدا أن “إسرائيل باتت في واقع هزيمة مع انهيار قدرتها الدفاعية”.

كما أكد أستاذ العلاقات الدولية الكويتي، عبد الله الشايخي عبر حسابه بتويتر، أن ما حدث لتل أبيب، يعد “أكبر عملية قصف بدفعة واحدة”، مشيرا إلى أنها ستكون لها تأثير نفسي “أقوى وأخطر” بإسرائيل.

وأكد أن هذا التأثير “نشهده الليلة (الثلاثاء-الأربعاء) مع تعطل المطار وشل الحياة وسقوط إصابات وخسائر مادية”.

وأكد أن ذلك القصف “فرض توازن الرعب بين تنظيم مسلح ودولة نووية (أي إسرائيل) تملك أقوى ترسانة عسكرية وتحتكر النووي وتصدر سلاحا لدول العالم وهذا فضح هشاشتها”.

فيما ذكر الباحث الفلسطيني في الشؤون الإسرائيلية عدنان أبو عامر، عبر حسابه بتويتر، أن “ناحوم برنياع كبير المحللين السياسيين الإسرائيليين قال إن حماس حطمت القواعد؛ بصواريخها نحو تل أبيب، وخلقت وضعا جديدا لا يطاق، وتضع علامة استفهام حول قوة ردع جيشنا”.

وأضاف: “للمرة الأولى في تاريخ هذا الكيان المحتل الغاصب منذ 73 عاما: تتغطى تل الربيع (أبيب) كلها، من أقصاها إلى أقصاها، باللون الأحمر، وهي منظومة الإنذار المبكر (الإسرائيلي)، إيذانا بسقوط صواريخ المقاومة”.

مخيمر أبو سعدة، أستاذ العلوم السياسية في غزة، قال في مداخلة هاتفية مع فضائية الجزيرة، إن القبة الحديدية الإسرائيلية فشلت في التصدي لكافة صواريخ المقاومة التي تطورت قدرتها العسكرية.

وعن إمكانية تسببها في رد فعل عكسي، رأى أبو سعدة، أن “الشعب الفلسطيني لن يخسر شيئا أكثر فهو تحت الحصار والعدوان، وإسرائيل لن تصمد طويلا”.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، في 13 أبريل/ نيسان الماضي، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة “باب العامود” وحي “الشيخ جراح” والمسجد الأقصى ومحيطه، وانتقل إلى قطاع غزة.

(الأناضول) + القدس العربي 

 

 

 

 

 

 

 

اعلانات