بئر أم أكرين تستنجد.. نريد الماء والكهرباء ..

14 مايو, 2019 - 03:05

تعيش مقاطعة بئر ام أكرين منذ أشهر ازمة عطش حادة بسب ندرة المياه مما أضطر الشركة الوطنية للماء snde لإستحلاب صهريج يقوم بنقل الماء المالح من الآبار الموجودة داخل المدينة إلى محطة تحلية المياه الوحيدة بالمقاطعة والتي تعمل بالكهرياء التابعة للشركة الوطنية للكهرباء والذي يشهد هو الآخر انقطاعات متتابعة منذ فترة مما يزيد من حدة الأزمة في الوقت الذي تقوم فيه الشركة بتزويد حي التوسعة المعروف شعبيا بحي عزيز بشبكة كهربائية لا ندري من سيتم تزويدها بالكهرباء في ظل عجز الشركة عن تغطية المدينة بحجمها الجالي بالمعارف .

فكيف لمقاطعة مترامية الأطراف و يزيد عدد المسجلين فيها على 19 ألف نسمة و عدد المصوتين 6000 أن تعتمد في شربها على صريج وحيد يقوم نقل الماء ان وحد اصلا الى مركز تحلية المياه الذي يضخه الى محطته الوحيدة وبعدها الله اعلم بالطرق التي يمر عبرها . وهذا ما يعيدنا للحالة التي عشناها السنة الماضية حيث تدخلت السلطات و إستجلبت الماء من حاسي لوقر الذي يبعد 110 كم شرق المدينة مستعينة حينها بصاريج المؤسسة الوطنية للأشغال العامة التي كانت تقوم بمهمة بناء المطار.

فسكان بئر أم أكرين يناشدون رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والجاهات المعنية التدخل لحل هذه الأزمة قبل ان تحدث كارثة .

بئر أم أكرين تستنجد نريد ماءا ، نريد كهرباء .

السكان

 

 

 

 

اعلانات