حول ملف المسيئ ولد امخيطير ..

اثنين, 07/08/2019 - 07:57

ملف "المسيئ" ولدلمخيطير هل يريده عزيز فزاعة لارباك خلفه ولماذا فتحه الآن وهل يعقل أن يطلق سراحه وكل الموريتانيين يطالبون باعدامه كان عزيز فى كل مرة يقول إن ملف "المسيئ " أمام القضاء ولايمكنه التدخل فيه وأنه يحتفظ به سجينا خوفا على حياته حسنا هل أصبحت حياته آمنة وهوالمطلوب لدى الجميع لينفذ فيه حكم السماء بعد أن حاول حكم الأرض تبرأته كيف سيعيش اين سيتحرك هل تمكنه الحياة بطريقة طبيعية بين عامة غاضبين منه ومن إساءته لسيد البشر صلى الله عليه وسلم مرة دخل أحد المطبعين الموريتانيين المدافعين عن الكيان الصهيوني عبر وسائل الإعلام محلا فى العاصمة لشراء "دراعة" فما إن تعرف البائع على وجهه حتى "استلقى على قرنه" و "لغفه" ب"طرشة" على ضوء العين ورماه خارج المحل وهويصرخ(آن اكلاب اليهود ما انبيعلهم ) إذآ كان هذا تصرف عامي مع مطبع فكيف سيكون تصرفه مع من تطاول على النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته وأمهات المؤمنين ونفى العدالة عن تصرفاتهم سيكون إطلاق سراح "المسيئ " فى هذه المرحلة أشد غباء من الحكم الصوري المخفف الذي صدر فى حقه هل رضخ عزيز لمناشدات منظمات يهودية غربية بكت بدموع التماسيح مطالبة بإطلاق سراح "المسيئ" احتمال وارد خاصة وأننا لانعرف هل "المسيئ "فعلا فى موريتانيا ام تم نقله فى صفقة سرية إلى أوروبا حيث يعيش والده الأكثر منه تطاولا على الإسلام ورموزه وتاريخه وتعاليمه اذا كان "المسيئ " خارج موريتانيا فعزيز لن يزيد على القفز إلى العلن بمضمون الصفقة السرية جريمة ولدلمخيطير لم تتغير ولم تتقادم ونظرة الموريتانيين المحتقرة له لم تتغير فحتى أسرته وأقاربه باستثناء والده رفضوه ورفضوا فعلته وعزلوه عنهم وتبرأوا منه نهارا جهارا مشكلة ولدلمخيطير أن كل المسلمين يعتبرون أنه أساء لهم وجرحهم فى العمق بالتجنى على أطهر بشر وأنقى بشر وأفضل بشر وأكمل بشر محمد صلى الله عليه وسلم فهل يدرك عزيز خطورة اللعب بنارملف "المسيئ " أم أن علاقة خطوات عزيز المريبة والمتسارعة حاليا بتنصيب ولدغزوانى هي علاقة (تنكيرورة ) ب(الحمار ) ذروة خريف حار (منومس ) وممطر؟!!

 

نقلا عن صفحة الكاتب الموريتاني حبيب الله ولد احمد