لماذا الهجوم على فخامة الرئيس والقادة الأمنيين؟

8 مايو, 2020 - 17:54

بلادي وإن جارت علي عزيزة ..

وأهلي وإن ضنوا علي كرام

شكرا جزيلا يا فخامة رئيس الجمهورية حفظكم الله ورعاكم حين جددتم الثقة في القائد العظيم الفريق ولدمكت قطع الشك باليقين و تأكد كل المورتانيين أنكم ماضون في الإصلاح ولامجال لغير ذالك ومهتمون بالقطاعات الحيوية التي تمس المواطن مباشرة وبتطوير قطاع الشرطة خاصة الذي يعتبر صمام الأمان لهذا البلد. شكرا جزيلا مرة أخرى يافخامة رئيس الجمهورية على وضعكم الرجل المناسب في المكان المناسب والشكر موصول لرجال المهمات الصعبة. عامة في بلادنا .

الفريق محمد ولد مكت حين أرى هذا الفريق تنهمر الدموع من عيني. فرحا لاتربطني به صلة ولاقرابة ولاجهة ولاكن الجنسية الموريتانية فقط لاأكثر ولاأقل وافتخر بالأمهات الاتي ينجبن هذ النوع من الرجال العظماء فرضت الإحترام والتقدير من كل الشعب الموريتاني أيها القائد العظيم .

حين أجريت بحث مبسطا عن بعض الإنجازات والتطورات الفريدة من نوعها على إمتداد تاريخ الشرطة الوطنية . تفاجأت خلال الثلاث السنوات الأخيرة فقط .

رغم التهميش الذي فرضه ولد عبد العزيز على هذا القطاع والإهمال .

صراحتا كان الامر لايصدق ونهمرت عيناي بالدموع أحيانا أقول معجزة تفوق الخيال البنية التحتية ، تكوين الأطر ،إكتتاب الشباب، و القائمة تطول .

لايوجد على إمتداد التراب الوطني مطلوب للعدالة والحمد لله شرفتنا أيها القائد العظيم وحفرت في قلوب المورتانيين اسمك بأحرف من ذهب .

ومن المؤسف جدا الحملة الشرسة التي يشنها الكلاب و الأقلام المأجورة التي تعوي من وراء البحار بالألفاظ السوقية والمنحطة والمكشوفة والذي أخذ منها أزلام النظام السابق منابر لضرب المصالح الوطنية. والهجوم الممنهج على رئيس منتخب ديمقراطيا .

والقادة الامنين الذين ضحو بشبابهم ودخلو المؤسسة العسكرية من اجل الود عن حمى هذا الوطن و حفظ الامن والإستقرار.

واخص هناك بالذكر النمرود الطالب عبد الودود ستدفع ثمن تضليلك وحتقارك الشعب المورتاني فالقادم أسوء والأيام بيننا.

 المهنس محمد الأمين ولد يب.

 

 

 

 

 

اعلانات