لماذا الإنتظار... في حل وكالة تشغيل الشباب

20 يونيو, 2020 - 17:44

بعد إعداد تقارير ودراسات من قبل وزارة التشغيل والشباب والرياضة حول سياسات التشغيل المتبعة وكالة ترقية وتشغيل الشباب
حيث أوضحت هذه التقارير فشل تلك السياسات بسبب اعتمادها على الزبونية والمحسوبية التي كانت المنهج الأساسي المتبع في اختيار العاطلين عن العمل وقد بات من الأولى حل هذه الوكالة لما تشكله من عبئ على وزارة التشغيل ومن أجل مركزة الجهود وتوحيدها حتى تؤتي أكلها وحتي يستفيد الشباب العاطلون عن العمل من سياسات الوزارة

فمنذ تولي المدعو بيت الله تولي هذه الإدارة التي كان ينتظر منها أن تخفف من بطالة الشباب إلا أنه أخفق ذلك بسبب فساده وفشله ووجه أموال الدولة التي من المفترض ان توجه للعاطلين عن العمل، فقام بتوجيهها لممتكاته وحساباته الخاصة

ومن هنا أطالب بفتح تحقيق في تسيير الوكالة طيلة العشرية الماضية والذي سيكون له أثر كبير من أجل حل الوكالة ودمجها في الوزارة ومحاسبة كل من ساهم في إفشال الوكالة

 

الداه ولد اسلم 

 

 

 

 

 

اعلانات