أقلام

قولا لها: "إننا نقبل أنصاف الحلول"!!!

أربعاء, 02/20/2019 - 13:40

اطلعت مؤخرا على تعميم صادر عن وزارة التهذيب الوطني بتاريخ : 3 يناير 2019 يقضي بتكليف الولاة والمدراء الجهويين بإجراء مسح لكافة النواقص البشرية منها واللوجيستية وموافاتها بتقرير حول الموضوع في 

الصحراء الغربية والغرب الاستعماري/ بقلم: يحيى احمدو

سبت, 02/16/2019 - 00:53

ا تشهد قضية الصحراء الغربية من بداية السنة الماضية حراكا متسارعا في كل مساراتها يؤكد توجها عاما الى اكمال مسلسل تصفية الاستعمار بآخر مستعمرة افريقية ، ففي حين يزداد موقف الاتحاد الافريقي يوما بعد يوم قوة ووضوحا ويحاول المغرب الذي عاد مؤخرا الى هذا المنتظم الافريقي التهرب من قراراته الداعمة لحقوق الدولة الصحراوية العضو المؤسس له قائلا أن القضية بيد ال

إلى قادة المعارضة..

اثنين, 02/11/2019 - 10:19

إن على المعارضة أن تقف وقفة تأمل مع أكثر من ربع قرن من التشويه والإخفاقات والاختراق الأمني وتهافت الانتفاعيين وانحياز العسكر والإدارة وشيوخ القبائل ضدها, وتعلم أن الوقت لما يحن لتتسلم مقاليد السلطة عبر انتخابات شفافة ونزيهة.

عليها أن تقرر اليوم شكل مشاركتها في الانتخابات الرئاسية المقبلة.. فهل ستشارك لإحداث التغيير أم لتسجيل موقف.

قانونا: الحل في الحل

اثنين, 02/11/2019 - 09:44

نصت المادة (20 جديدة /ف 3) من القانون رقم 2018-031 المتضمن تعديل بعض أحكام القانون رقم 2012-024 الصادر بتاريخ 28 فبراير 2012 المعدل لبعض أحكام الأمر القانوني رقم 91-024 الصادر بتاريخ 25 يوليو 1991، المعدل، المتعلق بالأحزاب السياسية على :" يتم بقوة القانون حل كل حزب سياسي قدم مرشحين لاقتراعين بلديين اثنين وحصل على أقل من 1% من الأصوات المعبر عنها في ك

أين هي المعارضة؟/ عثمان جدو

خميس, 02/07/2019 - 17:53

تنتاب النخب المعارضة في بلادنا هذه الأيام موجة اضطراب كبيرة تشوش على التشبع النضالي لدى شبابها، وتضرب القناعة السياسية لدى من يدعون أنهم رموزها وقادة الراي فيها.

عن الرئيس أتحدث .../ بقلم: نور الدين سيدي عالي أفرانسو

أربعاء, 02/06/2019 - 09:42

لن تستطيع الحروف ولا الكلمات أن تلخص وفائي لفخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز ذالك القائد الذي إنتظرته ل20 عاما من معارضة نظام معين عفي الله عما سلف

لماذا لا يكون غزواني المرشح الأفضل للمعارضة ؟/ عزيز الصوفي

ثلاثاء, 02/05/2019 - 18:16

مل الجمهور من انتظار اعلان المرشح الموحد للمعارضة الديمقراطية وأصبح يخشى أن تكون مثل الرجل " إل أنتهت الديك أهو مزال يتحزم"، في ظل الانسحابات من صفوفها وتذمر قواعدها الشعبية من الروتين الممل لتعاطي المعارضة مع المستجدات السياسية واكتفائها بامتطاء جواد "ردة الفعل" ازاء كل خطوة أقدم عليها النظام ..

هل أذن ولد الطائع لعائشة في نشر صورته؟

أحد, 02/03/2019 - 20:56

ليست صورة ولدالطايع التى أبكت أنصاره حنينا ل(خييمات الحمى )وملأت اعداءه شماتة والزمن يكتب على وجهه تجاعيد تغطى تاريخا صاخبا من العسكر والسياسة مفبركة وليس الجدل حول صدقيتها فهي من مصدر يوثق به ولكن السؤال هو هل كانت الصورة هدية شخصية من ولدالطايع للأستاذة عائشة فى سابفة من نوعها فالرجل اعتزل (الخيام)و(اهلها ) بعد اختياره للمنفى القطري واذا كانت كذلك

وتلك الأيام نداولها بين الناس !

أحد, 02/03/2019 - 15:46

ذكر ابن مخلدون في المقدمة قائلا ..."وإنما قلنا أن عمر الدولة لا يعدوا في الغالب ثلاثة أجيال لأن الجيل الأول لم يزالوا على خلق البداوة وخشونتها وتوحشها من شظف العيش والبسالة والاشراك في المجد؛فلا تزال بذلك صورة العصبية محفوظة ....الخ.

الصفحات