أقلام

المؤسسة العسكرية الحصن الحصين من تربص السياسيين

أربعاء, 01/30/2019 - 10:06

 نعم أيها القرّاء الكرام .. ليس الأمر تصفيقا ولا تلميعا ولا ترقيعاً .. عندما نتحدث عن الدول المستقرة والآمنة .. التي تقدم لشعبها بمختلف توجهاته السياسية والفكرية .. بيئة تتجاذب فيها الأحزاب السياسية بانسجام لم يخرج عن المألوف .. وصراع لازال يتمتع بشيء من السكينة والاستقرار مهما تباينت الآراء واختلفت الأجواء ..

قطارهم ...وسفينتنا

أحد, 01/27/2019 - 09:35

ثمة فروق بين ماكى صال وعزيزنا تعرفونها طبعا فروق فى نمط التفكير والثقافة ونظام الحكم لكن لنتوقف عند الفرق بين قطار ماكى وسفينة عزيز مستحضرين أنهما فى آخر ايام(مأموريتيهما ) ماكى يقينا لن يتشبث بالحكم ينتخب اويغادر عزيز بحاجة ل(ولي يحمل مصباحا ) لأعرف قراره النهائي قطار ماكى يرمز للسرعة سرعة الخطوات التنموية سرعة النمو سرعة ديمقراطية التناوب لاخوف منه

القرار الكبير ../بقلم: د.شيخنا ولد حجبو

اثنين, 01/21/2019 - 18:12

 إن من يعرف السيد القائد، الأخ محمد ولد عبد العزيز ،ويفهم فكره ،ومتابع لمسار حكمه ،يدرك ببساطة أن من أبرز ثوابت تفكيره وعمله، قناعته الراسخة أنه جاء لإعادة تأسيس عقلية مجتمع، وبناء دولة للجميع،قائمة على العدل والإنصاف، يعيد الثقة بين أبنائها ويقوي لحمتهم الوطنية، وينشئ عندهم الثقة في الدولة،ويرسخ دعائم أمنها واستقرارها وذلك من خلال عديد امور، لعل في

ضد الكراهية ... ام شعور بالذنب ؟ / ابراهيم بلال رمظان

اثنين, 01/21/2019 - 11:41

لم افهم جيدا مسوغات الحملات التي اعلنها النظام  ضد ما أسماه " خطاب الكراهية "! فعلا صدرت بعض السمعيات الشاذة و حملت خطابا سوقيا لا يمثل احدا و لا احسبها - في معظمها - بريئة لسرعة انتشارها .. فقد ارسلها لي عشرات " الاصدقاء" و احيانا بصفة متكررة .. و لم ارسلها لأي أحد بل لم اكمل الاستماع اليها، لأنها فعلا مقززة ! 

انواكشوط: الطريقة المريدية تنظم ندوة حول دور التصوف في نشر العلم وتعزيز السلم الاجتماعي

جمعة, 01/18/2019 - 20:27

نظمت الطريقة المريدية مساء اليوم الجمعة 18 يناير 2019 ندوة فكرية حول دور التصوف في نشر العلم وتقوية العلاقات الروحية وتعزيز السلم الاجتماعي.

الشيخ أحمدو بمب مباكي وعلاقته بالشناقطة نموذجا 

جميل منصور: أشكر لرئيس الجمهورية موقفه المعلن للإلتزام بالدستور والرافض لتعديله

أربعاء, 01/16/2019 - 17:04

رغم قناعتي التامة أنه لا سبيل - دستوريا وقانونيا - لتعديل المواد المحصنة في الدستور والمحددة للمأموريات الرئاسية باثنتين فقط، ومع إدراكي أن الموقف العادي والطبيعي هو احترام الدستور خصوصا من المسؤول الأول في الدولة ، ومع أن المبادرات الجهوية والعريضة البرلمانية المتوقعة كانت كلها خروجا صريحا على الدستور والقيم وبالتالي تستحق النقد لا التزكية والعقاب ل

كتب الشيخ سيدي محمد ولد معي: ربح بيع صهيب

أربعاء, 01/16/2019 - 10:53

من السخافة بمكان أن نحكم على أبناء هذه البلاد العظيمة بالتملق والخفة والنعق مع كل ناعق ،هناك أجيال مَرَدْوا على بيع  السٌلم في السياسة،لكن هذا لايعني اننا يمكن أن نعمم هذا الظاهرة المحصورة في زمان معين نتيجة اكراهات معينة...على أبناء البلد جميعا...

حمود النباغ يكتب: صديقي البدوي

ثلاثاء, 01/15/2019 - 19:34

هذا الرجل البسيط البدوي الموريتاني.
كتب اليوم سطورا مشرقة من تاريخ موريتانيا.
لن ينساه الشعب الموريتاني بعد اليوم وكل ما قبل اليوم لا يهمنا في شيء لقد أسكت إلي الأبد أصوات بائعي الوطن بثمن بخس.
لقد أوقفت إلي غير رجعة تبرير الانقلابات العسكرية بحجة تصحيح المسار الديمقراطي.

نعم نحتاج مأمورية ثالثة..!/ محمد حيدره مياه

ثلاثاء, 01/15/2019 - 08:43

قبل  10 سنوات جاء هذا الرجل الذي يحكمنا رغما عنا، جاء صدفة إلى سدة الحكم، كحاكم عربي خذله المسار الدراسي في صغره، أو كولي عهد نام واستيقظ على مقاليد الحكم في يده، كما يقع في الممالك العربية التي يتولى فيها عزرائيل  مسؤولية(تغيير الحاكم) وفرض التبادل على السلطة..! 

الشيخ الخليل النحوي يكتب: نعم، الدستور ليس قرآنا ولكن ...

اثنين, 01/14/2019 - 13:50

قبل انطلاق الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، وجهت لأبناء بلدي رسالة شرحت فيها دوافع خوض الانتخابات والخط الذي أنوي انتهاجه إذا هيأ اللـه لي دخول الغرفة النيابية، وقد كان ذلك بحمده سبحانه ثم بثقة مواطنين يستحقون علي أن أظل وفيا لهم ولسائر أبناء وطني العزيز.

الصفحات